ورش عمل لدعم المشاريع التقنية في لقاء رواد التقنية بـ

2018-11-11 64 طباعه

نظم مركز سلطان بن عبدالعزيز للعلوم والتقنية (سايتك) التابع لجامعة الملك فهد للبترول والمعادن لقاء رواد التقنية خلال الفترة 28-29 صفر 1440هـ الموافق 6-7 نوفمبر 2018م بمشاركة جهات مختصة في ريادة الأعمال و هي برنامج بادر لحاضنات التقنية التابع لمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، ، بنك التنمية الإجتماعية، إبتكار القيمة للإستشارات .

و يهدف اللقاء إلى إعداد جيل متميز من رواد ورائدات الأعمال التقنية وتحويل أفكارهم إلى مشاريع تقنية واعدة وتضمن اللقاء استعراض تجارب نجاح لرواد الأعمال وأجنحة استشارات داعمة للرد على الراغبين بالبدء بالمشاريع الصغيره وكذلك ورش عمل متنوعة بدء من إعداد نموذج العمل التجاري ومشاريع التطبيقات التي قدمها بادر لحاضنات الأعمال .

كما تم طرح ورشة عمل عن ومضات في الطريق إلى السوق قدمها الأستاذ خالد الزامل مستشار تطوير الأعمال وتطرقت الورشة إلى تهيئة وتمكين شباب وشابات الأعمال وترسيخ ثقافة الريادة وتحفيز العمل الحر في المجتمع وإلقاء الضوء على المعوقات التي تواجه المشاريع وحلها.

 وكذلك استعرض مشرف الائتمان والتمويل   الأستاذ ناصر المطيري خدمات بنك التنمية الاجتماعية المالية والغير مالية ,وأبان أن بنك التنمية الاجتماعية سباق بتقديم خدمات لجميع شرائح المجتمع كدعم للمتقدمين كالسيارات الخاصة والنقل المدرسي. وأضاف أن للمسار الناشئ مسار لجميع القروض يبدأ من 50ألف ريال لغاية 300ألف ريال، بعد ذلك الأجرة والنقل البنك

ولفت إلى أن المسار التميز التجاري للبنك يدعم ابتداء من 300ألف لغاية 4 مليون بدون فائدة حيث أنه يعطي مسار إلى 18 شهر سماح للتسديد. وأشار إلى أن نسبة السداد تصل إلى 96 شهر أي 8 سنوات.

وأوضح المطيري بالنسبة للخدمات الغير مالية للبنك يقدم التدريب والاستشارات لتسويق النشاط، مشيرا الى أن البنك وضع مركز دلني للأعمال حيث أنه يقدم الدعم لأي مشروع يحتاج إلى دعم وسيتم افتتاح مركز دلني للأعمال في المنطقة الشرقية خلال الأسبوع القادم .

 

ومن خلال اللقاء تحدث المستشار محمد بن صالح في ورشة عمل عن دراسات الجدوى الأولية للمشاريع الصغيرة ومراحل تأسيس المشاريع من الفكرة ودراستها وتنفيذها .

وأشار إلى  أن من أهم عناصر دراسة الجدوى   الدراسة القانونية  وهي أول خطوة يجب العمل فيها فإذا كان المشروع غير قابل للترخيص فيجب عدم الاستمرار فيه والتوقف بدلاً من تأسيس المشروع وانفاق ما يقارب 300 ألف ريال بعد مراجعة الجهات الحكومية قد يكون غير قابل لإكماله ، تليها الدراسة التسويقية  من خلال سؤال أهل الاختصاص وزيارة المشاريع ومتابعتها، ومعرفة حجم السوق وانفاق الأشخاص في المنطقة، وبعد ذلك بإمكان المستثمر تحديد كم الحصة السوقية التي يحصل عليها ومقارنتها بالطاقة الإنتاجية، تليها الدراسة الفنية  وهي تعد احتياجات فنية لتأسيس المشروع كالآلات والمعدات والايجار والرواتب والموظفين والتراخيص، وتنتهي العناصر بالدراسة المالية اذا كان لدى المستثمر ربح كافي  قيمته والعائد على الاستثمار فيه.

يذكر أن عدد المستفيدين من ورش العمل والاستشارات خلال اليومان أكثر من 570 شخص .