قاعة الكائنات الحية

قال تعال: "يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِن مُّضْغَةٍ مُّخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِّنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي الْأَرْحَامِ مَا نَشَاء إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ وَمِنكُم مَّن يُتَوَفَّى وَمِنكُم مَّن يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلَا يَعْلَمَ مِن بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئًا وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنبَتَتْ مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ"آية رقم (5) سورة الحج
 أظهَر عالم الكائنات الحية التنوع الساحر لأشكال الحياة على سطح الأرض و النباتات المحيطة بها. فكل كائن في هذا الكون يمثل جزءاً عجيباً من مجموعة النظام التي تبدو متناسقة بشكل يجعلها غاية في الإبهار و الجاذبية، والعجيب أن هذه النظم تكمل بعضها البعض في تناسق بديع و فريد. حاول أن تتعرف في هذه القاعة على بديع صنع الخالق سبحانه وتعالى. تأمل أجهزة جسمك الداخلية، وتابع كيف يؤدي كل جهاز من أجهزة الجسم دوره الذي خلق من أجله دون كلل أو ملل، بل بدقة أدهشت علماء المسلمين و غيرهم. هنا ، في هذه القاعة، اختبر كفاءة أجهزة جسمك في رحلة عملية بالدراجة الهوائية. وبعد ذلك قُم بتجربة خداع البصر ولاحظ كيف يمكن للأشياء أن تخدعنا ، اختبر كذلك قوة السمع لأذنيك. لا تنس قبل أن تغادر المكان، أن تمتع عينيك بالنظر إلى معجزة الخالق عز وجل من خلال مراحل نمو  الجنين داخل الرحم. تعرف في قاعة الكائنات الحية على بعض النباتات و الحيوانات التي تشاركنا الحياة على هذا الكوكب. تأمل عظمة البارئ سبحانه وتعالى  في كيفية بناء الهيكل العظمي عند الجمل ليؤدي هذا الحيوان دوره المأمول. تستطيع في هذه القاعة أيضاً اكتشاف صفات و خصائص الكثير من الحيوانات لتقول عند ذلك: إن كل مخلوق، وإن صغر حجمه يساهم بشكل أو بآخر في تكامل دورة  الحياة على هذه الأرض. تعرف على وسائل الكائنات و أساليبها المتنوعة للبقاء على قيد الحياة، في المناطق الصحراوية الجافة، أو حتى في المناطق الباردة الجرداء. شاهد غابات أشجار العرعر وهي تحاط بالضباب في مناطق الجبال الشاهقة.